إياك أعني واسمعي يا جارة

22 يونيو, 2011


هي عجز لبيت شعري، وأول من قالها هو سهل بن مالك الفزاري، حين نزل يوما على قوم من بني طيء، فسأل عن سيدهم فلم يجده، فأكرمته أخته، وصادف يوما أن خرجت من خبائها فرآها غاية في الجمال، وكانت سيدة نساء قومها ، فوقعت في نفسه ، ولم يعرف كيف يراسلها، فأنشد يوما وهي تسمعه:

يا أخت خير البدو والحضارة..كيف ترين في فتى فزارة !

أصبح يهوى حرة معطارة.. إياك أعني واسمعي يا جارة  !!

Be Sociable, Share!
هذا الموضوع كتب في يونيو 22, 2011 في الساعة 7:51 ص ومصنف بهذه التصنيفات: مساحة أدبية. يمكنك متابعة التعليقات على هذا الموضوع عن طريق ملف الخلاصات RSS 2.0. يمكنك أن تكتب تعليقاً, أو تعقب على الموضوع من موقعك.

التعليقات

5 تعليقات على موضوع “إياك أعني واسمعي يا جارة”

  1.   ممرض عاطل | يوم 22 يونيو, 2011 | الساعة 2:22 م  

    مبدع اخينا ماعون وبنتظار جديدك

  2.   سعيد الحظ سعيد | يوم 22 يونيو, 2011 | الساعة 4:40 م  

    لله دره من شاعر وحكيم

    وحري به أن يفوز بعقلها وقلبها

    فهل للقصة تكمله في التاريخ

    ليتنا نستطيع الجمع بين الماضي والحاضر دون أن نُرمى بالجنون

  3.   وهــ ج .. ضجيج الصمت | يوم 24 يونيو, 2011 | الساعة 6:41 م  

    برضو اثر “الدق” بالحتسي منذو مبطي ها !! هههههههههههههههه

    واخيرا عرفت سالفة هالبيت .. !! يعطيك العافية ماعون

  4.   أمنيات | يوم 29 يونيو, 2011 | الساعة 1:10 ص  

    ماعون
    اسمح لي بأن أُعرِف الناس على ’’ماعونيات’’ فدائماً تُبهرني
    بمكنوناتها ,,!
    فهل لي ذلك..؟!

  5.   admin | يوم 29 يونيو, 2011 | الساعة 5:12 ص  

    اختي امنيات
    اشكرك على التواصل
    وبكل تأكيد لك هذا بل هو فضل منك على المدون والمدونه
    تقبلي خالص شكري

اكتب تعليق





يمكنك أيضاً متابعة التعليقات على هذا الموضوع عن طريق ملف الخلاصات RSS 2.0